#لعلكم_تتقون وقفة للمحاسبة الذاتية ...

الآن نحن في اليوم السابع من شهر رمضان (مر أسبوع كاملا) أي حوالي ربع الشهر الفضيل ... لذا يجب على كل إنسان أن يقف مع نفسه نصف ساعة ويتحاور معها حول الآتي :-

- هل صيامك للسبعة الأيام هذه غيرت شيئا في نفسك تغييرا إيجابيا

- هل كنت كل يوم يأتي تجده أفضل من اليوم الذي سبقه يعني في تقدم إيجابي مما قد تصل في نهاية الشهر إلى (إكتمال التقوى) الهدف الأساسي للصيام (لعلكم تتقون)

- هل أطعمت مكسينا محتاجا تنفيذا للموسم العظيم الرباني الذي قال عنه النبي(من فطر صائما فله مثل أجره ) والتفطير هنا هو إكفاءه مؤنته للعشاء وليس فقط حبتين تمر !!

- هل قمت بزيارات ترضي الله وتهيأ نفسك تهيئة تنال من خلالها التقوى كزيارة الأرحام وزيارة الأقارب وزيارة أسر الشهداء والجرحى والأسرى والمجاهدين وزيارات لرياض الشهداء ؟

- هل ألتزمت بالبرنامج اليومي في التسبيح والأستغفار (التسبيح قبل غروب الشمس وقبل طلوعها ) و (الأستغفار في الأسحار ) وهل أنعكست هذه الأمور على نفسيتك أنعكاسا عمليا كأن تؤدي لتقليل معاصيك وترتقي في معرفة الله وتنزيهه عن كل النواقص وغير ذلك .

- هل تهذبت نفسيتك أكثر مما كانت عليه في فترات ماضية في نفس الشهر كأن تصبح هادئا خلال نهار رمضان ولا تتفاعل بحنق وشدة وغلظة مع الناس ومع اطفالك ومع نساءك

- هل خفت مائدة طعامك عن السنين السابقة  راضيا بالحاصل بل وساعيا إلى تقليلها وتخفيف الأشياء التي لا لزوم لها كالحلويات والمشروبات المتنوعة وتحويل مبالغها لإطعام مسكين جار لك او قريب لك ؟

- هل ألتزمت بتدبر القرآن أكثر من قراءتها وتسعى لذلك بعيدا عن المفاخرة في أنك قد ختمت المصحف خلال الأسبوع مرة او مرتين او ثلاث وأنت لم تفهم آية واحدة ؟

- هل أنفقت شيئا في سبيل الله خاصة ونحن في ايام الله العظيمة للجهاد في سبيل الله وهناك عدوان عالمي على اليمن يدخل ال800 يوم عليه.

- هل أمرت بصدقة أو معروف أو سعيت إلى إصلاح بين الناس

- هل عفوت عن أحدهم اساء إليك او ظلمك أو او فهي نوع من الأنفاق (يسئلونك ماذا ينفقون قل العفو)

- هل طلقت برامج ومسلسلات القنوات الشيطانية والتي لا فائدة منها على الأطلاق والتي لا تظهر الا في هذا الشهر وأستغليت وقتك لما ينعكس عليك بالفائدة النفسية والدينية والفكرية والثقافية بعيدا عن المضللون والمضلون ؟؟

- هل أديت واجبك العملي الوظيفي ضمن اطار مسئوليتك اداء قويا حرصت فيه على الدقة والأنضباط وابتغيت منه وجه الله ورضاه ؟

 

راجع نفسك وأنظر أين موقعك في هذه الأمور وكم نسبة تعطي نفسك وهل هناك تطور ولو بمقدار بسيط ثم ضع لنفسك برنامجا تعويضيا وتكميليا وأستمراريا للأسبوع القادم تبدأه من يوم الغد ال8 من رمضان ولا تهن ولا تضعف ولا تستكين ... فالذين جاهدوا في الله ليهدينهم سبله .....

 

وفقني الله وإياكم لكلما يحبه ويرضاه ويريده إنه ولي ذلك والقادر عليه ...

 

 

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
15 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.