سمعنا وأطعنا

خطاب السيد القائد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي سلام الله عليه يحمل رسائل لأطراف كثيرة ويوضح أهمية الجبهة الداخلية وكيف يسعى حلف الشر الشيطاني لإضعافها ,وحمل الجميع مسؤولية التهاون مع أدوات العدوان بالداخل, ووضح ما يقوم به أنصار الله من جهاد عظيم وأن المجاهدين هم من يضحون ويقدمون التضحيات منذ وقت مبكر وبين ما يتناقله ويروج له البعض حول بث الأكاذيب عن المجهود الحربي وأعتبره تطاول وتمادي على من يقدمون أرواحهم رخيصة, وأشار سماحته أن حركة أنصار الله هي من هذا الشعب وأتباعها وقيادتها مستضعفين ومن عامة الناس وليسوا من الرياض أو أبوظبي هم عانوا وجاهدوا وشردوا وأوذوا ومستعدين لتقديم أي تضحية, وهذه رسالة لمن يحاول أن يزايد علينا.

 

إجتماع الحكماﺀ الذي دعا إليه السيد كافة العقلاﺀ والحكماﺀ ستكون له نتائج وسيحدد إجراﺀات العمل في المرحلة القادمة بما يضمن تماسك الجبهة الداخلية .

 

كما قال السيد ليطرح كل مواطن مايشاﺀ وليناقش ولينتقد ولكن في جو مفعم بالمسؤولية وليدركوا أن الوطن في منعطف خطير والتئامر عليه كبير ولا مجال للتهاون مع ضعفاﺀ النفوس وغربان الفيس بوك والأغبياﺀ الحمقى الذين يخدمون العدوان بتصرفاتهم المقصودة والغير مقصوده والمدفوعة الثمن أو المجانية.

 

الوطن ليس لعبة لدى البعض كي يتصرف كما يريد, وبالنسبة لأنصار الله فهم مستعدون لأي تطورات أو مواجهات في الداخل أو الخارج, وقيادتنا المجاهدة تعي ما يدور وستتعامل بحكمة مع كل حدث يتم إفتعالة من قبل البعض, وليعلم أرباب النفاق أننا لا نسعى للمال أو الراحة أو المكاسب كما يسعون لها وأن المجاهد كادح وصابر وغير مدلل.

 

السيد ينادي جميع العقلاﺀ والحكماﺀ ومن لديهم شعور بالمسؤولية من جميع المناطق والتيارات الوطنية ,وأشاد بعقلاﺀ حزب المؤتمر وشرفائه أن يعملوا سويا˝ مع أنصار الله لعمل حلول ومعالجات والتعامل مع أي محاولة لإضعاف الجبهة الداخلية وعدم التهاون مع أي منافق وخائن لهذا الوطن,ومن وجهة نظري وبإعتقادي أن الخائن لا يستحق غير شيئ وحيد هو الموت.

 

لا مجال يا حلف الشيطان البغيض لكم ولتعلموا أن اليمن كانت وستظل مقبرة الغزاة.

 

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
13 + 4 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.