حيدريو العصر ومنافقوه

تفتح محاضرات السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله الرمصانية آفاقا للتأمل في المواضيع التي يتناولها، خاصة أنه يتميز بتقديم مقاربات لها لم يسبقه إليها غيره، أو على الأقل يقدمها من منظور لم ينظر عبره من قبل..

محاضرته التي كانت عن الإمام علي "عليه السلام" هي واحدة من هذا النوع زاخرة باللفتات المبهرة تأملت فيها فكتبت عن إحداها وهي تناوله للحديث النبوي الشريف "يا علي ﻻ يحبك إلا مؤمن وﻻ يبغضك إلا منافق"، فكانت هذه السطور (القطرة) في بحر علم الهدى..

برغم تآمر المنافقين على الإمام علي "عليه السلام" ثم محاربته وقتله فلعنه في المنابر وتشويهه، ومحاولات محو ذكره المستمرة حتى اليوم إلا أنهم لم ولن يتمكنوا من تغييبه عن الأمة لأنه - ببساطة - المقياس الذي وضعه الله لها لتمييز المؤمنين فيها والمنافقين..

ولكونه كذلك فيحرص المنافقون أشد الحرص على تغييب الإمام علي "عليه السلام" وعدم ذكره؛ لأنه لو ظل محور اهتمام الأمة سيسهل تمييزهم بسهولة ببغضهم له، فالأمر المستحيل على المنافقين هو أن يتمكنوا من إخفاء بغضهم للإمام علي عليه السلام..

كما أن المنافقين يحاولون - بمؤامرتهم لتغييب الإمام علي عن الأمة - التخفي عنها أيضا، وكادوا ينجحون في ذلك وتقديم أنفسهم مؤمنين على أرقى مستوى والأكثر حرصا على الإسلام والمسلمين، ولكن أنى لهم ذلك؟ ففي المقابل هناك المؤمنون "المحبون للإمام" الذين يحيون ذكره دوما قولا وفعلا، وﻻ يتوقفون عن مواجهة المنافقين، بأساليب عديدة..

لنا في السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله خير شاهد على القائمين بهذا الدور، فيكفي أن نتذكر أنه أول من أعاد مسمى المنافقين إلى الظهور في الساحة الإسلامية بإطلاقه على النظام الوهابي السعودي وجميع مرتزقته الذين يضربون الأمة من داخلها بإسم الإسلام والدفاع عنه، فجن جنونهم لتعريته لهم وكشفه خداعهم وتقديمه إياهم للأمة على حقيقتهم، كما هو جنونهم أيضا لنجاحه في صد عدوانهم على اليمن، 
فاستحقوا لنفاقهم عذاب الله بحيدرية قول هذا القائد المؤمن وفعله ومعه المؤمنون..

ختاما.. وبالانتقال إلى جانب آخر من التأمل تؤكد الدراسات الصحية أن مشاعر البغض تولد انفعالات تضر بصحة الجسم وقد تؤدي إلى الوفاة أو اضطرابات نفسية تدفع إلى الانتحار، خاصة حين تكون مصحوبة بأحاسيس الذل الشيطانية والضعف والهزيمة في مواجهة مشاعر الحب الإيمانية التي تولد أحاسيس العزة بالله ورسوله وأوليائه..
لذا فإننا حين نقول للمنافق: "أنت منافق"، فحتما أنه حينها يتذكر الإمام عليا عليه السلام، وهذا في حد ذاته عذاب بالنسبة له..
ولي أن أجزم بأننا عذبنا الكثير الكثير بمجرد القول، فيما ﻻ يقصر رجال الله في الجبهات في تعذيبهم بالفعل، وكله بأمر الله وفضله..

 

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 2 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.