سموم الخناجر المسمومة


تحفظوا على اعضاء حزبهم الهاربين في الرياض وامتنعوا عن فصلهم من عضوية الحزب كأقل جزاء تجاه خيانتهم للشعب وتحالفهم مع العدوان.
تماهوا مع مبادرة الراعي التي جاءت تلبية لرغبت تحالف العدوان بتسليمه طواعية المنفذ البحري الوحيد المتبقي لليمن في الساحل الغربي.
وقفوا حجر عثرة أمام تفعيل الردع القانوني بما شجع الطابور الخامس إلى الاندفاع أكثر نحو العدوان والعمل على خلخلة وحدة الصف الداخلي.
أداروا ظهرهم للجبهات ودفعوا بأبواقهم الإعلامية إلى شيطنة أنصار الله واتهامهم بالفساد والنهب وأكل مرتبات الموظفين.
أخذوا نصيب الأسد من الوزارات وفي مقدمتها الوزارات الايرادية وامتنعوا عن توريد ايراداتها للبنك المركزي بما يساعد على تخفيف معاناة الشعب.
ادرجوا نفقات المجهود الحربي في قائمة الفساد وأتخذوا منها ذريعة لمهاجمة من يقومون بالدفاع عن الوطن واتهامهم بأكثر مما يتهمهم به تحالف العدوان ومرتزقته.
يحاولون بألتهم الإعلامية اليوم تقمص دور الضحية وأن القوة والسلطة والقرار اصبحت بيد أنصار الله ويزعمون أنهم من جلب بشعارهم المناهض للهيمنة الامريكية العدوان والدمار والخراب لليمن والهدف من وراء ذلك مغازلة حبايب الأمس والايحاء إليهم أنه بالإمكان وضع اليد في اليد من جديد ولا مانع من عودة الوصاية والسفارة والمارينز والقاعدة والفساد والمحسوبية والعنجهية والنخيط والتفجيرات والإغتيالات والمراقص والبغاء والثأر والتقطعات وكل البلاوي والمصائب التي ثأر الشعب عليها وقضى عليها في ثورة 21 من سبتمبر.

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
7 + 8 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.