حسبة بسيطة :-

كثر الجدال والقيل والقال والتهييج حول التزامات حكومة صنعاء .
والفساد المستشري فيها والتي يزعم مروجي تلك الاشاعة ان الفساد المستشري هو السبب وراء عجز الدولة عن تسديد المرتبات .
وهنا لابد من توضيح شيء مهم .
اولا لابد من التأكيد علی وجود فساد هنا وهناك وهو من هنا ومن هناك .
لكن  حجم ذلك الفساد ليس بتلك الصورة التي يروجها البعض الذي يصل بذلك الفساد  الامر ليكون السبب الرئيسي لعجز الدولة عن تسديد المرتبات ولا حتی احد الاسباب الرئيسية .
وسنعرف لماذا من خلال هذه الحسبة البسيطة .
اولا لابد من ان نحدد كم كانت اخر موازنة اعتمدت في الجمهورية اليمنية والتي كانت في عام 2014 .
لقد كانت (10,000,000,000) عشرة مليار دولار 
اي بواقع (2,200,000,000,000) اثنين ترليون ومائتين مليار ريال .
وكانت ايرادات النفط والغاز تغطي 70% من تلك الموازنة تقريبا .
وكانت موارد الجمارك تغطي 10% من تلك الايرادات تقريبا .
وبقية الموارد ضرائب واتصالات وغيرها تغطي ال 20% المتبقية تقريبا .
ناهيك عن العجز الذي كان يظهر بين النفقات التقديرية وبين الايرادات التقديرية .
وان نفقات المرتبات والاجور كانت تكلف قرابة نصف النفقات التقديرية بضرب قرابة (80,000,000,000) ثمانون مليار ريال تقريبا  في 12 شهر .
اي سيكون اجمالي المرتبات والاجور قرابة (1,000,000,000,000) ترليون ريال تقريبا .
اي كانت تكلف نصف ايرادات اليمن حوالي (5,000,000,000)خمسة مليار دولار تقريبا .

والكل يعلم ان ايرادات النفط والغاز والجمارك لم تعد تسلم الی حكومة صنعاء فقد تم نقلها وتسليمها لحكومة عدن قبل نقل البنك المركزي الی عدن بقرابة 4 اربعة اشهر .
اي ان 80% من الايرادات فقدتها حكومة صنعاء وسلمت لحكومة عدن .
اذن كم تبقی لحكومة صنعاء اذا ما علمنا ان قرابة نصف المحافظات المحتلة  لم تعد تسلم ايراداتها من ال 20% المتبقية لحكومة صنعاء .
لكن لنفترض جدلا انه ما تبقی من تلك الايرادات وهي ال 20% تستلمها حكومة صنعاء .
اذن فحكومة صنعاء تبقی لها قرابة (2,000,000,000) اثنين مليار دولار من اجمالي ايرادات اليمن لعام 2014 .
اذن فالدولة تحتاج الی قرابة ضعفي ذلك المبلغ لتغطية باب النفقات والاجور فقط ، اي ان هناك عجز بمقدار (3,000,000,000) ثلاثة مليار دولار تقريبا .
كل ذلك في زمن السلم .

فاذا ما علمنا ان الحرب السادسة علی مديرية وهي مديرية مران والتي دامت قرابة الشهرين فقط كلفت الدولة فيها نفقات وقدرها (2,000,000,000) اثنين مليار دولار .
اي نفس المبلغ الذي افترضنا انه الذي تبقی من الايرادات التي تستلمها الحكومة من بقية الايرادات بعد نقل كل الايرادات السيادية وهي ال 20% الی عدن .

اذن فللجميع ان يتصور كم تحتاج حكومة صنعاء لتغطية كلفة الحرب سواء لمواجهة العدوان الغاشم من دول تحالف الشر السعودي من جهة او لمواجهة نفقات الحرب التي فتحتها دول العدوان في جميع الجبهات سواء الحدودية (نجران , جيزان , عسير) او الجبهات الداخلية في المحافظات المحتلة من دول العدوان (مأرب , نهم , تعز , الجوف , ميدي  , المخا , ذباب وغيرها ) .
ناهيك عن الحرب الاقتصادية التي اكيد انها سبب رئيسي في تخفيض نسبة بقية الايرادات التي تركن عليها حكومة صنعاء .
اي ان حكومة صنعاء تحتاج اقل تقدير الی حوالي 20 ضعف ما انفقته في الحرب السادسة علی مديرة مران اي قرابة (20,000,000,000) عشرين مليار دولار اي ضعف موازنة اليمن لعام 2014 م في زمن السلم لمواجهة العدوان وجبهاته فقط دون التزامات الدولة من مرتبات وغيرها .

فياتری هل ستكفي الاثنين مليار دولار المتبقية من الايرادات التقديرية في زمن السلم لمواجهة نفقات الحرب لمواجهة العدوان وازلامه التي دامت للان اكثر من سنتين ,  بالمقارنة بتكلفة حرب الدولة لمديرية فقط وفي شهرين فقط .
واذا ما افترضنا انها ستكفي .
اذن كيف سيكون حال الدولة لمواجهة المرتبات التي ستكلف تقريبا ضعفي بقية الايرادات .
وسيقول قائل حكومة صنعاء لم تعد تغطي الا قرابة ثلثي الموظفين .
تمام,
 يعني قرابة (4,000,000,000) اربعة مليار دولار .

اذن من اين للدولة مواجهة نفقات الحرب وتغطية جميع المرتبات .

انا هنا لا ادافع عن احد ولكنها كلمة حق لابد ان تقال ويجب توضيحها .
اذن فليجب ان نشكر حكومة صنعاء علی تسليمها مرتبات جميع موظفي وحدات الخدمة العامة في المحافظات التي بايديهم او المحتلة دون ان يفرقوا بين مؤيد ومعارض ومحارب حتی بعد نقل الايرادات حتی نقل البنك المركزي وكذا نشكرها لايجادها لسبل وحلول لرفع بعض معاناة المواطنين حتی وان بدأت تدريجيا برفع المعاناة عن الموظفين لتلافي المؤامرة القذرة للعدوان التي يهدف الی ابادة شعب كامل عسكريا و تجويع شعب كامل بالحصار الاقتصادي والذي للاسف يعينه من يدعون يمانيتهم وانهم ولاتنا الشرعيين .
واشكر حكومة صنعاء علی استشعارها المسئولية وايجاد البديل لتفويت مؤامرة سحب السيولة بالبطاقة التموينية التي  بدأت بالمواد السلعية وستتطور لتغطي الصحة والملابس والغاز والبترول تدريجيا  .
ولكن كلامي هذا ليس معناه الدفاع عن حكومة صنعاء ورفع المسئولية عنهم من القيام بواجبهم بمكافحة الفساد واجراء الجباية السليمة للموارد فهناك اختلالات كثيرة يجب عليهم تلافيها .
وهنا لي عدة رسائل احب توجيهها للكل .

اولا / لشريكي السلطة بان يتقوا الله في الشعب والوطن ولاداعي للمكايدات والانقسام  والتنافر وليكونوا يدا واحدة في مواجهة العدوان وان يتم تعيين الكفاءات لشغل المناصب وليس بما نراه محاصصة وتقاسم .
ثانيا / للحكومة بان يتقوا الله في مسئوليتهم الملقاة علی عاتقهم وليجبوا الجباية السليمة للموارد وان يكافحوا الفساد ويجتثوا الفاسدين ويضربوه بيد من حديد كائنا من كان سواء من هذا الطرف او من الطرف الاخر .
كما انصح الحكومة بانتهاج نهج الشفافية في كل اعمالهم سواء الايرادات او النفقات حتی النفقات العسكرية او ما اقترفه الفاسدون عند تقديمهم للعدالة لمحاسبتهم يجب التشهير بهم وبما اقترفوه في وسائل الاعلام فكل ذلك سيرفع عن الدولة الحرج ويوضح الحقائق ويجعل الشعب يقدر ما يمرون به وسيكون سبب لاعانة الشعب لهم وسيتصدی  لارجاف المرجفين والطابور الخامس ويرد علی فتنهم ويذهب الحيرة من الشعب ويكون رضاء شعبي .
وان يعملوا علی التصدي لمؤامرة العدوان بايجاد مصادر محلية للايرادات .
ثالثا لشعبنا الابي اقول ياتيجان الرأس ياشعبنا العظيم الف تحية وتقدير لكم لصمودكم واباءكم وتضحياتكم وارجو التصدي للمرجفين وعدم الانجرار لمؤامرة العدوان وازلامه ولنتصدی لهم ولارجافهم .
وارجوا منهم التراحم والتكاتف والتعاون والتاخي والتألف  وكل شخص يتفقد اخوانه وجيرانه وان يتعهد كل ذي فضل لمن لا فضل له ولنعود الی ربنا ولنتقرب اليه بالطاعات فان سبحانه يقول (وما اصابكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم )  فلنعود الی ربنا  ولنقيم الصلاة وعدم تركها وياحبذا ان تكون في المساجد ولنكثر من الطاعات لانه سبحانه يقول (ان الله لايغير ما بقوم حتی يغيروا ما بانفسهم ) صدق الله العظيم .

رابعا التجار اقول لهم اتقوا الله في الشعب ولا ترفعوا الاسعار بل واجب عليكم دعم الدولة واعانتها واقتدوا بصحابة رسول الله صل الله عليه وسلم الذين كانوا يجهزون جيش علی حسابهم ويستوردون قوافل كاملة للشعب مجانا .
واعملوا حسابكم ليوم تنجلي فيه الغمة فان الشعب لن يرحم من ظلمه .

خامسا لاخواننا المؤيدون للعدوان لقد عملتم عمل لم يسبقكم اليه احد من الاقوام السابقة والحالية حيث لم يؤيد شعب عدوان خارجي علی وطنه , فانتم كنتم سببا في وصمنا بالعار الی ابد الدهر ومانحن فيه من معاناة .
عودوا لرشدكم واعلموا ان اليمن اغلی وشعبها اسمی ولاتجعلوا الكراهية تطغی علی الاصالة اليمانية نحن كيمنيين بيننا , لايجب ان يتدخل بيننا احد وبعد رد العدوان سنتحاسب ونقول للمحسن احسنت وللمسيء اسئت ونعاقبه .
ومع من وقفتم 
ايش 
مع السعودية التي تعلموا مقدار كراهيتها لليمن ومقدار حربها لنا علی مر تاريخ نشؤها .
ولا اقول لكم ان تعتبروا بما صنعته بالعراق او سوريا او ليبيا بل اقول لكم انظروا لما صنعته بكل المحافظات التي احتلتها , لا يوجد امن ولا مرتبات ولا خير , الا ما تفشی الارهاب والعصابات وعدم الامن والان تقسم وطنننا وتحتل بعضه كتمهيد لاحتلاله لسنوات .
واتقوا الله من الارجاف وبث الاشاعات تريدوا حرق المحافظات التي لم يحتلها العدوان .
هل تريدوا ان يكون مصيرها مصير المحافظات المحتلة التي دمرت بعضها  , اقل حاجة فابنائكم واهلكم موجودون هنا فلا تخافوا علينا وخافوا عليهم واعتبروا من مايصنعه العدوان من قصف وتجويع للشعب كامل دون تفريق بين موالي وغيره .
وعودا لرشدكم ويمانيتكم .

سادسا للفاسدين اتقوا الله في وطنكم وشعبكم واعلموا انكم ستحاسبون في الدنيا قبل الاخرة واتقوا غضب  الشعب في يوم لن يرحمكم كما لم ترحموه في الشدة من فسادكم .

اللهم هل بلغت اللهم فاشهد .

 

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.