العاقبة للمتقين

اهنؤا و عيشوا متنعمين يا أعزاءي في جنات الخلد... واصلوا لعبكم و ضحكاتكم في مكان لا خوف فيه و لا ألم و لا رعب... و تيقنوا أنا هنا سنقتضي و نثأر من الجناة فبيننا و بينهم حياة دنيا سينالون فيها من غضبنا و حرقتنا على دمائكم الزكية الطاهرة و بينهم و بين رب العالمين حكم عادل و نيران مستعرة و عذاب خالد....

 

اهنئوا يا أعزائي يا من قطفت براعمكم  في مهدها و يا من تلطخت أيدي المجرمين بدمائكم ستظل الجناية و الجريمة و اللعنة تلاحقهم لن يهنأ لهم عيش و لن يرتاح لهم بال و ستظل المجازر التي ارتكبوها و الأرواح التي أزهقوها كوابيس تطاردهم ليل نهار...

 

ناموا قريري العين يا أحبابي و اسكنوا في الرياض و الجنان مع من قد سبقكم من أطفال طالتهم أيادي الظالمين على مر سنتين و نصف و تأكدوا بأن رجال الله من استمدوا القوة و العون من الله ماضون في تسديد الدين لهم و ماضون في تجريع عبدة الطاغوت الويل و الثبور...

 

هي حكمة التي اقتضت أن يكون زوال عروش المستكبرين و الظالمين على أيدي المؤمنين المستضعفين الأعزاء و سيعجل الله الغلبة و التمكين لهم و سيورثهم الله الأرض ليقيموا دينه الحق و يزهقوا الباطل و يدحضوا مكره و زيفه و خداعة و يخلصوا العالم من شروره هي معركة طويلة و عباد الله الأتقياء الصالحين سيخوضونها حتى النهاية و ستكلل بالنصر المبين لهم و العاقبة دائما للمتقين.

 

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
9 + 9 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.