صمت مشبوه "الحمدي" .... ونعيق أكثر شبهة من أجل الطابور الخامس... لماذا ؟!

أمام إغتيال حلم وأمل اليمن الشهيد المقدم "إبراهيم محمد الحمدي"، صمت الجميع حتى اليوم بالرغم من تواجدهم في مسرح الجريمة، مأدبة الغداء الغادرة.. وبعد أربعون عاماً من الإغتيال أمريكا تكشف بعض الوثائق عن الإغتيال.. ومنها أن وزير خارجية الحمدي حينذاك والمتواجد في الخارج يوم الإغتيال الأخ "محمد سالم باسندوة" صرح عقب الإغتيال بقوله "لا تخرجوا عن طاعة السعودية".

وبعد هذا التسريب نشط الطابور الخامس والشتائم والإضراب وعسكرة صنعاء وغيرها، للنيل من يقف عملياً ضد العدوان أنصار الله.

بالأمس صمت رفاق الحمدي عن القتلة لأنهم بني سعود وأمريكا وبني صهيون.. واليوم نسمع ضجيج ونعيق لو تم القبض على شخص من الطابور الخامس لأنه من الحزب الحاكم السابق والمشارك في الحكم، طابور خامس يخدم العدو السعودي والأمريكي والصهيوني.

زمن الإنبطاح إنتهى وحلفاء الصهيونية والسعودية وبالقانون والدستور سيتم محاسبتهم اليوم وغداً وبعد غد.. محاسبة ومحاكمة وحكم.. 

أما زمن القتلة يقتلون.. والشاهدون يصمتون.. والطابور الخامس يستعيد نشاطه بالاستقواء بالشاهدون الصامتون، هذا الزمن إنتهى بثورة الـ 21 من سبتمبر.. القتل والفوضى من أجل السعودي والأمريكي والصهيوني مباح ومحصن وصمت مشبوه.. والقبض على الطابور الخامس نعيق ونقيق وسب وشتم، هذا الواقع انتهى.

ومن لديه مانع فليتوجه للقضاء، قلتم قانون ولم تطبقوا القانون والدستور بحق الخونة من قيادات المؤتمر من أمثال هادي وعبدالكريم الإرياني قبل وفاته، وبن دغر والبركاني وغيرهم من المتواجدين في عواصم العدوان.

اليوم قيادات من المؤتمر تثير الفتن والفوضى.. فوضى السلاح وإقلاق الأمن، ولاتريدون تطبيق القانون عليهم، وكل ما تقدرون عليه هو مفردات الشتم والكراهية تجاه أنصار الله.. مثلكم مثل مناطقية وعنصرية تعز تعز.. وعدن التي إحتلها عفاش.. وما الفرق بينكم وبينهم.. لا شيء.. لأن المخطط والمحرك هو نفسه.. نفسه قديماً وحديثاً.. وكر المؤامرات السفارة الأمريكية وحتى ولو كانت من جدة بالسفير الأمريكي "ماثيو تولر" علمتم أم لم تعلموا.

#الشراكة_تتطلب_النزاهة 
#الرقابة_الشعبية

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
17 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.