“أرواح تفارقنا ونمضي على دربها”

أرواح تفننت وأخلصت بجهادها في سبيل الله ، تلك الأرواح قبل رحليها إلى السماء مضت في الميدان كأسد الليث لا تأبى الرصاصة حين تغوص في الجسد والقذيفة حين تقطع ذراعيها أو ساقيها ،لم تكترث لما ستلاقيه من براثن المجرم ونيرانه الملتهبة ،دافعت لتحمينا وتحمي ديارنا من الغازي المحتل ،صارعت جرم الظالم في جبهات القتال ودفعت بنفسها دون تراجع ..

 

أرواح كانت عزيزة على أهلها ومحبيها ،عاشت حياتها في دروب الجهاد واختارت طريق الربح والفوز مع الله ،تركت كل ملذاتها وزينتها باعت نفسها لله ودعت أحبابها معلنة الرحيل الى عالم الشهداء الأحياء.

 

كان لها أن تحمل الشهادات العليا في مستقبلها ولكنها أخذت أعظم وأسمى وأرقى الشهادات ،الشهادة في سبيل الله وأي شهادة أعظم من هذه الشهادة !

 

صعدت إلى بارئها ودعت أهلها بابتسامة غامرة ونظرة غويصة ،وكأنها تحكي : هذه آخر نظرة أنظرها إليكم وآخر حديث نتحدث معا وآخر لقاء بيننا، وفعلا كانت النظرة الأخيرة لأرواح فقدناها وغابت عن ناظرينا تتوجع قلوبنا لفراقها ويحز ألم البعد في الأحشاء وتنسكب الدمعة الحارة من مآقينا فرحة باصطفاء تلك الأرواح وحزنا على فراقها…

 

أرواح عزيزة غالية فارقتنا لكنها كانت أغلى وأحب الى الله فأخذها إليه تسكن جوار من سبقوها من الأولياء والأنبياء ،أعطاها العطاء الأعظم وانتقاها لنيل وسام الشهادة من بين الآخرين ..

 

أرواح ودعتنا دون أن تعود إلينا مرة أخرى ولم تخبرنا عن موعد الرحيل تركتنا نحن والدنيا، لتنتقل إلى جنان نعيم أبدي وعيشٍ هنيء مدرار..

 

أرواح سقطت قطرات دمائها لتسقي حبات الثرى حرية وكرامة ..أشعلت فينا ثورة من جديد ضد الطغاة وزادتنا ثباتا وصموداً نمضي على دربها ونسير على خطاها..

 

أرواح تفارقنا كل يوم تطهر الأرض من الفاسدين المجرمين وتصنع نصرا للمؤمنين والمستضعفين..

 

أرواح تفارقنا كل يوم قرابين لله ورضا حتى يرضى عنا ويطهرنا ويمحو عنا ويشفع لنا في ملقاه..

 

أرواح تفارقنا كل يوم تقرّب نهاية الظالمين وتنصر المظلومين.

 

أرواح نتلقى خبر استشهادها كل يوم بقلوب محتسبة وعزم وإرادة صلبة لا تنكسر ولا تجزع ولا تنثني ..

 

أرواح نشيع جثامينها كل يوم إلى رياض من رياض الجنة سعيدة فرحة بلقاء أحبابها .

 

أرواح نواري جسدها كل يوم إلى ملكوت السماء وغيومها المستبشرة بقدومها

 

هنيئا لأرواح فارقتنا بشهادة في سبيله وفضل من عنده

 

هنيئا لأرواح فارقتنا بعد أن نكلت بأعداء الله وزلزلة عروش الظالمين ..انطلقت وجاهدت واقتحمت وأحرقت كل جحافل الغزاة

 

هنيئا لأرواح حلقت بين ملائكة السماء وارتقت إلى ربها بسلام واطمئنان .. طبتم شهداءنا وطابت أرواحكم الطاهرة الزاكية.. سلام عليكم سلام سلام.

 

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
9 + 8 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.