صديقي عابد حمزة

 

السلام عليك والرحمه والغفران يا صفوة الربيون وهم كثير ، ولكن لأجلك انت فقط اتشح بحرنا الاحمر بالسواد وكتب لك الموج على شواطئ الحرية افخر قصائد الفقد والغربة وانت تضع على جبين البطولة امضاءك الاخير بكل رحابة صدر!

 

يا يوسفي الغالي حسبنا انك اقتحمت على المؤمنين جنتهم من أوسع ابواب الشرف بعزيمة مجاهد اثخن المداد امسياته البارده ، وحسبنا منك ان اقتحمت بعدك جيوش من الفقد والتعب قلوبنا المتهالكه ، واهترئت في وجوهنا عيون لم تعد موعوده بلقاءك فذبلت في المآقي دموع انسحبت على خطاك قبل مواسم الوداع ..

 

يا سيد الفلاحين لقد تغير وجه الصبح لدينا بعدك ، وترنحت السنابل أسى وحرقة وهي تعانق قافله الريح ، وزاد الرمل في سواحلنا عطشا وقسوة وابتلع الرجال الشجعان الغبر كل احلام الغزاه ها هنا ومضغو حديد مدرعاتهم وخللوا اسنانهم بأعواد من بقايا تلك الخردة العسكرية المتطورة ..

 

لقد اتخمت النار في بلادي يا عابد وزاد وزنها حتى اكرشت لكثرت الولائم الدسمه التي يقدمها لها الرجال بشكل يومي من مجنزرات العدو وآلياته ورفات كلابه المتناثره ومازالت تطمح نارنا في المزيد كالعادة.

 

وفي كل مره يطل شعار الاعلام الحربي من شباك المسيرة اتمنى لو ان لديك في اعلى عليين بث مباشر لترقب معنا حفلات الشواء اليومية لاموال نياق الصحراء ومهرجانات الهرس والتهشيم المتتاليه لزواحف أمير النفط وعبيد عبائته النفطيه الباذخه .

 

لم يتغير يا صاحبي الكثير فقط لون البحر ووجه الصبح ونغم الليل وشموخ السنابل وطعم الماء في حلوق الرمال، وتغير في ذاكرتي مفهوم الشوق وشجن البوح وامتدت ساعات الليل في انتظار صباحك كغفوة اصحاب الكهف .

 

يا مبعوثنا الريفي من بلاد القران والحميه ابلغ صلاح خالص تحياتي وابعث لنا اذا سمح وقتك يوما ما صورة سيلفي لك انت وعبدالله وصلاح من سرركم المتقابله او من مقاعدكم الفاخره في دار السلام والخلود ..

 

اما نحن فقد صارت أسرتنا شرانق وسمائنا سقف تابوت نقاتل لنعيش بشرف او نغامر لعلنا نلقى احبه كثر ذهبو في مسيرة المجد الى اسمى عتبات الافتخار ، وسيذكر التاريخ بعد سنين كيف انقرض الهنود الحمر في بلاد الأمريك وكيف انقرضت مدرعات الامريك في ارض اليمن ، اتسائل احيانا هل ثأرنا للهنود الحمر ؟ نعم وربما اشفينا غليل كل ايتام بغداد وارامل دمشق بالكلاشنكوف والايمان بدون احذية حتى، فليس كل الفقراء قابلين للمضغ والهرس والمساومة ومن امثالك تعلمنا هذا الدرس واكثر بكثير لقناه لكل نياق الصحراء !

 

طابت لياليك يا مبعوثنا الريفي الى سرادق النعيم وسلام على اوقات قضيتها معنا لم نقدرها حق قدرها ، وكن بخير يا أسد الحقيقه وربانها والى الملتقى !

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
6 + 9 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.