مصير الحديدة .. !!!

 

يحاول تحالف العدوان ومرتزقته وأبواقه الإعلامية تصوير معركة الحديدة على انها معركة في مواجهة الكهنوت الحوثي في سبيل التحرر من ظلمه واستبداده وعلى أن هذه المعركة في حال تحقيق أي تقدم للتحالف ومرتزقته ستشكل ضربة موجعة قاسية قاصمة لظهر الحوثي ومليشياته المتوحشة !!!؟

فمن الخاسر حقا في هذه المعركة ؟؟!!!!

إن حسمت المعركة لصالح التحالف ومرتزقته وهذا حسب المعطيات الميدانية مستبعد جدا فالخسارة ستكون موزعة على النحو التالي

الخاسر الأول والأكبر هم أبناء الحديدة الشرفاء الذين سيفقدون الامن والامان والحرية وسيخضعون لسلطات احتلال ساقطة اخلاقيا تحكمهم بأحذيتها من المرتزقة!!

والخاسر الثاني هم المليشيات الجنوبية التي ساقت الى مذابح الموت الألوف المؤلفة من الجنوبيين لتجد نفسها خارج اللعبة مسروقة التضحيات والأمور مسلمة الى يد غيرها بلاقرار لها ولا خيار !!

والخاسر الثالث التحالف الذي انكمشت فرقعات اهدافه من السيطرة على كل الاراضي اليمنية الى السيطرة على الحديدة كانتصار يحقظ ماء الوجه ويبدأ من خلاله التفاوض لايقاف العدوان وقد ضمن قاعدة انطلاق لمرتزقته الجدد العفافيش وقد رفض كل مرتزقته القدامى استيعابهم !!!

فماحقيقة ما سيخسره الحوثي لوسقطت الحديدة!!!؟

لا أعتقد أن الحوثي كجماعة سيخسر الكثير لوسقطت الحديدة لأن عمقه الاستراتيجي وخزان امداده البشري مازال وسيظل بعيدا عن احلام السيطرة الامريكية السعودية ولمسافات تحتاج قرونا لقطعها !!!

لن يخسر الحوثي باعتباره المكون السياسي الرئيسي والاساسي للسلطة في صنعاء فلسا واحدا من الموارد المالية القانونية المستحقة لخزينة الدولة ولن يحتاج لأكثر من نقطة تحصيل لتلك الموارد !!!

لن يخسر الحوثي في اطار حاضنته الشعبية شيئا بل سينزاح عن كاهله الاشاعات التي يروجها العدو ضده بخصوص سيطرة الحوثي على ميناء الحديدة وحصاره وتجويعه للشعب من خلاله !!!!

لن يخسر الحوثي شيئا يذكر أكثر مما سيخسره اليمنيون الأحرار في كل اليمن بطولها وعرضها من سقوط بعض أراضيهم المقدسة الطاهرة في تكوينهم الواجداني تحت نير الاحتلال وسيتشارك الجميع الشعور بالغضب لإحتلال جزء من وطنهم وانتهاك حرمات ابناء شعبهم وسيترجمون ذلك الغضب الى التزام وتعهد بالسعي لتحريرها .

ولكن ....

ما الذي استفاده الحوثي ومعه كافة اليمنيين الاحرار حتى لوسقطت الحديدة !!!؟؟؟

استفاد أنه خاض ببسالة وشجاعة معركة التحرر الوطني واستحق عليها الخلود في تاريخ الشموخ والكبرياء

واستفاد أنه نال اسمى أوسمة البطولة والفداء وقدم ازكى التضحيات في طريق الحرية والسيادة والاستقلال

واستفاد أنه أثبت للعالم أن ارادة اليمني لايمكن ان تقهر ولا أن تكسر وأنه بإيمانه بالله واعتماده عليه قادر على صنع المعجزات والانجازات في أزمنة الخضوع والانبطاح .

 

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 19 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.