في حضرة الرسول نحتفل تحت القصف

 

يحتفل المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها بذكرى ميلاد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن احتفال اليمنيين بهذه المناسبة النبوية المتجذرة عند اليمنيين منذ القدم، لها حلة أخرى لدى اليمني الذي يخرج تحت غارات العدوان تحت القصف للاحتفال بهذه المناسبة العظيمة، معبراً عن عمق وتجذر المحبة الإيمانية التي يفيض بها وجدان كل يمني ويمنية مؤمن ومؤمنة تجاه صاحب الذكرى الكريمة ( صلوات ربي عليه وعلى آله وسلم) .

 

تحل ذكرى المولد النبوي الشريف على اليمن في ظل عدوان همجي وحشي يستهدف أحباب وأنصار المصطفى، الذين قال عنهم الرسول صل الله وعليه وعلى آله وسلم ( الإيمان يمان والحكمة يمانية ) ليخرجوا تحت القصف والحرب إلى ساحات الاحتفال ليؤكدوا في نفوس وقلوب أبنائهم بأنهم على درب الهادي البشير سائرون وبخلقه وهديه مقتدون، لينهلوا من معين هديه الصافي متزودين بأسمى مبادئ الأخلاق الإنسانية، تلك المبادئ السامية والمثل العليا التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لينقذ البشرية من الضياع ويضيء لها طريق الحق والعدل والانفتاح والسلام.

 

وطننا اليوم أحوج من أي وقت مضى إلى العودة الصادقة لنهج المحبة والمودة والتآلف والوحدة التي دعا إليها صاحب الذكرى العطرة ونادى بها طيلة فترة بعثته المباركة اليوم علينا العودة إلى النهج الصافي لدعوة الرسول الكريم الهادفة إلى وحدة وتلاحم الأمة بكل أطيافها إن جوهر رسالة صاحب الذكرى العطرة الدعوة إلى كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة ونبذ الفرقة والخلاف والتشرذم

 

 إننا اليوم أحوج ما نكون إلى وحدة الصف واجتماع الكلمة والوقوف جميعاً صفاً واحداً في وجه دعاة الفرقة والخلاف، متخذين نهج المصطفى وعترتة في الحكمة والتسامح والتآلف والتعاون سبيلاً لتحقيق وحدتنا الوطنية ولحمتنا الاجتماعية الراسخة التي يعتز بها كل يمني .

 

علينا استلهام الدروس والعبر من الرسول الأعظم صلوات ربي علية وعلى آله الطاهرين، الذكرى لتكون نبراساً في مواجهة أعداء الإسلام المحمدي، أمريكا وإسرائيل وكل حلفائهم، وتأكيد بنيان وحدتنا وتآلفنا في مواجهة الأخطار والتحديات التي لا صالح فيها لأي طرف من أبناء هذا الوطن الغالي بكل مكوناته والذين يضعون مصلحة الوطن العليا نصب أعينهم مهما بلغت درجة الاختلاف في الرأي

 

 إن الشعب اليمني قادر على تحقيق مصلحة الوطن والمواطنين جميعاً، علينا كيمنيين مواجهة قوى الغزو والاحتلال وصولاً بالوطن إلى بر الأمان؛ شعور لا يفارق نفس كل يمني مخلص لوطنه وأمته.

 

في هذه الذكرى المباركة نتوجه بأسمى آيات التهنئة إلى السيد القائد عبد الملك الحوثي حفظة الله، وإلى القيادة السياسية ممثلة بالرئيس مهدي المشاط، وإلى أبطالنا من الجيش واللجان الشعبية رجال الميدان وإلى شعبنا اليمني المقاوم وإلى أرواح الشهداء الأبرار، وكل عام وأنتم بخير.

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
2 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.