مناسبة المولد النبوي وسقوط الحرب الناعمة

الحشود الجماهيرية الكبيرة التي تدافعت إلى ساحات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في صنعاء وصعدة والحديدة وتعز وإب وذمار وغيرها استجابة لدعوة قائد الثورة السيد عبد الملك الحوثي كانت مفاجأة احتفالات المولد هذا العام لأسباب كثيرة منها :

- استمرار العدوان والحصار السعودي الإماراتي الأمريكي التحالفي المجرم وللعام الرابع على التوالي مع ما يطرحه ذلك من تأثيرات أمنية ومخاوف إنسانية الخ .

 

- تصاعد الأزمة الاقتصادية وارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية وغيرها ، وعدم صرف رواتب الموظفين بفعل إصرار العدوان على إلحاق الضرر بكل فئات المجتمع اليمني والدفع بهم إلى حافة المجاعة ، وبما لذلك من تأثير مفترض على غالبية المجتمع يدفعهم نحو السلبية وعدم المشاركة في فعاليات المولد النبوي الشريف وغيرها من الفعاليات والأنشطة .

- كثافة الحرب الإعلامية والنفسية الموجهة من قبل إعلام العدوان ومرتزقته ومنظماته وخلاياه العاملة في أوساط الناس نحو قطاعات واسعة من الشعب اليمني بهدف ضرب وحدة المجتمع ، وخلق التباينات السياسية والمذهبية والمناطقية والعنصرية التي تستهدف تيار انصارالله تحديدا والقوى الوطنية الواقفة بوجه العدوان .

 

- محاولة توظيف الفتاوى الدينية الوهابية التي تعتبر الاحتفال بالمناسبات الدينية كذكرى المولد النبوي الشريف بدعا ومحرمات الخ .

- الحملات الإعلامية التي تتبناها وسائل اعلام مرتزقة الداخل التي تحاول التشكيك دائما في كل الأنشطة والمناسبات التي يتبناها انصارالله والتي تأتي ضمن استراتيجية التشويه والمصادرةالتي تمارسها تلك القوى العميلة للسعودية والإمارات الخ .

لا شك بأن الحضور الجماهيري الكبير لفعاليات المولد النبوي الشريف لهذا العام يحمل دلالات بالغة الأهمية على صعيد فشل العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي التحالفي ومرتزقة الداخل في تحقيق أهدافه السياسية والاجتماعية والثقافية والنفسية ، وفشل ما سمي بالحرب الناعمة .

وأثبت الشعب اليمني انه اليوم أكثر وعيا وإدراكا لاهمية استعادة هويته اليمنية الحضارية التي يأتي الاحتفال بالمولد النبوي الشريف تعبيرا اصيلا عنها .

وعديدة هي الرسائل التي عبرت عنها المشاركة الجماهيرية الواسعة في ذكرى المولد النبوي الشريف وفي مختلف محافظات الجمهورية من بينها تأكيد وحدة الشعب الوطنية ، وفشل مشاريع العدوان الاستعمارية عزل اي مكون سياسي أو مذهبي أو اجتماعي .

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي أطل على الحشود الجماهيرية والامة الاسلامية بخطاب وطني وإسلامي يستنهض الهمم والطاقات ، ويعيد التعريف بأهمية مناسبة المولد النبوي ومعانيها وعلاقة النبي بالقرآن التي تعرضت عبر التاريخ للتشويه حتى أصبح حال الأمة ما هو عليه من هوان وضعف ، في ظل الهيمنة الأمريكية الصهيونية .

تطرق السيد عبد الملك الحوثي حفظه الله إلى ما تتعرض له اليمن من عدوان مجددا الدعوة إلى الصمود والمواجهة، ومؤكدا على ذات الموقف المبدأيي بقبول السلام العادل والمشرف.

مناسبة المولد النبوي الشريف لهذا العام والحضور الجماهيري المتميز يجب أن تقرأ في ضوء المتغيرات الداخلية والإقليمية والدولية والتي تشير إلى أن الشعب اليمني ماض في طريق الصمود والعزة والكرامة حتى تحقيق النصر بإذن الله.

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
11 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.