معذرة ... ظلمناك

كثيرا ما ظلمتك أقلامنا ، هجرانا وانتقادا ،

وغمطت حقك كلماتنا ، تجاهلا و تجنيا ،

وطويت عنك صفحاتنا نصحا وتفاعلا،

عميت عن جهودك أنظارنا ، وصمت عن مواقفك مسامعنا ، وخرست عن دعمك أفواهنا ،

علمنا بقسوة  الظروف وما عذرناك ، وأدركنا خطورة المرحلة وما ساندناك ، وشعرنا بإنتظارك لجهود الجميع وما بادرناك ،

كم هوجمت فلم تغضب ، وكم عوتبت فلم تعتب ، وكم عوديت فلم تحقد ولم تبعد ، ولم تؤصد بابك ، ولم تطع حجابك ،

ومنذ باركناك مازلت تعذر وتصبر ، وتعفو وتغفر ، وتسدد وتقارب ، وتحذر الخلاف وتجانب .

 

نعرف يقينا اخلاصك وجهادك ، وجودك وعطاءك ، وصدقك ونزاهتك ،

ونعرف انك محكوم بالشراكة ، متقيد ببنود اتفاقها ، وتوافقية قراراتها ،

لتظل  ملتزما بها أخلاقيا ، ونحن نعرف جيدا سمو اخلاقك ،

ومعتبرا لها في كل خطواتك ، التي لايخفى على احد ثباتها ،

ومحافظا عليها حرصا منك على وطنك ، وهل يجرؤ احد على التشكيك في وطنيتك ،

لست جبانا فمن خبر قتالك يشهد بشجاعتك ،

ولست ضعيفا فمواقفك المشرفة تحكي عن بأسك وقوتك ،

ولست متخاذلا فأنطلاقتك المبكرة ومسيرتك الرائدة وتحركك المثمر وعطاؤك المتواصل دليل قاطع على جديتك ،

و بتزكيتك شهد لك من لانملك أمامه الا التسليم ،

وثقتنا بك من ثقة أحرزت تفضيلها والتكريم ،

معذرة ،،،

فعندما قلت ( مسح الغبار من على نعال المجاهدين أشرف من كل المناصب )

لم نخلد مقولتك في أذهان الشعب كماتستحق ،

برغم أنك لم تقلها من شرفة قصرك ، ولا من مكتبك وانت جالس على كرسيك ،

وإنما قلتها وانت تقف الى جوار المجاهدين ،

في ساحات بطولاتهم ، وجبهات انجازاتهم وصمودهم ،

وكم مقولة لك مثلها أهملناها ،

وكم وبطولة منك ضيعناها ،

حتى اتهمنا فيك بالاجحاف ، ورمينا في حقك باللانصاف ،

فما الذي استحقه خطابك اليوم منا ؟ وماذا كتبنا عنه وما ذا نشرنا وكيف تفاعلنا؟

وفيه مافيه ...،،

من شموخ واباء وثبات وتحدي ،

وصمود له من اسمك نصيب ،

الأ يستحق وقد قلت فيه (الحديدة دونها رجال يعشقون الموت في سبيل الدفاع عنها كما يعشق أمراء الخليج الحياة ..)!!

معذرة ....

اذا لم نكرم صمودك ،

ونقدر جهودك ،

 ونجاهد معك في ميدانك ، ونقف في صفك ضمن أعوانك ،

معذرة...

لانك لاتفتقر الى الحمكة والعلم ، ولا تفتقد الحزم والعزم ، ولا تحتاج الى الهمة والقدرة ،

فأنت تملكها وتجيد استخدامها ،

ولكنك تفتقر الى رؤى تساندك ،

وتفتقد جهودا جماعية تدعمك ،

وتحتاج عزائما تواكب توجهاتك ،

فمعذرة ....

يا فخامة الرئيس الصالح الصامد على تقصيرنا ،

معذرة .....

يا أبا فضل المفضال على خذلاننا

ومعذرة .....

يا صالح الصماد فكم ظلمناك ؟

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
4 + 9 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.